Среда обитания

في روسيا، والاستمرار في قتل الأئمة

كان الشيخ عصام الدين أكبروف يعمل إماما وخطيبا في مسجد نور الإسلام بمدينة «أورنغوي» بولاية «تيومين» بوسط روسيا، إلى أن استشهد ثابتاً على دين الله وفي سبيل الدعوة إلى الله وهداية الناس وتربيتهم بالتربية الصالحة – نحسبه كذلك والله حسيبه، ورحمه الله رحمة واسعة وأدخله فسيح جنانه-.
وقد أسلم واستقام على الإسلام الآلاف من الناس في روسيا على يد الشيخ عصام الدين أكبروف رحمه الله ، وكلهم يشهدون له بكل خير وصلاح وبرفعة أخلاقه وحسن عشرته مع الجميع، ويدعون الله أن يتقبله شهيدا وأن يتقبل منه جميع أعماله الصالحة.

هذا، ولا يستبعد العديد من المراقبين ضلوع الاستخبارات الروسية والاستخبارات الأوزبكية في اغتيال الشيخ عصام الدين أكبروف، حيث إن هذه الأجهزة الأمنية معروفة ومشهورة بارتكاب مثل هذه الجرائم الخبيثة، ولا سيما اغتيال واختطاف علماء الإسلام ودعاته.

Комментарии 1